منتدى لكل محبي السويداء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من طرائف الأمثال العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mujamadhabib



عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

مُساهمةموضوع: من طرائف الأمثال العربية   الجمعة أبريل 13, 2007 2:49 am

بين حانة ومانة ضاعت لحانا
1--

يضرب المثل للشخص الذي يقع بين داهيتين تصيبانه فلا يستطيع منهما الخلاص وقد يصيبه من الاذى ما لا يقدر على دفعه


و قصة المثل هي
تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين
فكان كلما دخل الى حجرة حانة تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء (حتى تصبح لحيته سوداء فيشعر بأنه ما زال شابا )وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا
وعندما يذهب الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود( حتى تصبح لحيته بيضاء فيشعر انه كهل )وهي تقول له يكدرني أن أرى شعرا اسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر
ودام حال الرجل على هذا المنوال الى ان نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصا عظيما فمسك لحيته بعنف وقال
بين حانة ومانة ضاعت لحانا ومن وقتها صارت مثلا

إن غداً لناظره قريب

2--

قصة المثل..

قالوا: أن النعمان بن المنذر ملك الحيرة خرج ذات يوم للصيد , فانفرد عن أصحابه , وأمطرته السماء فلجأ إلى بيت رجل من طي ,وطلب المأوى فأنزله الرجل وامرأته وأكرماه دون أن يعرفاه.

وفي الصباح اخبرهما أنه الملك النعمان , وإنه يحب أن يكافئهما على حسن صنيعهما.
ومرت الأيام , ووقع الطائي في ضيق , فذهب إلى النعمان يسأله , وكان للنعمان يوم يسمى (يوم البؤس) , لا يقدم عليه أحد فيه إلا قتله , فقدم الطائي في ذلك اليوم , فساء النعمان , إذ كان يود أن يحسن إليه , ولكنه اضطر إلى الأمر بقتله.


ولم يجزع الرجل , ولكنه استمهل النعمان حتى يرجع إلى أهله فيودعهم ثم يعود , فرضى النعمان بعدما تقدم رجل وكفل الطائي، ثم أعطى النعمان الطائي خمسمائة دينار , وضرب له عاما يعود فيه، في مثل ذلك اليوم، وحال الحول، ولم يبق من الأجل المضروب للطائي غير يوم، فأرسل النعمان للكفيل ليستعد للقتل بدل الطائي الذي لم يعد، فاستمهله الرجل قائلاً:
فأن يك صدر هذا اليوم ولّى ....... فأن غداً لناظره قريب.

وفي الصباح استعد النعمان لقتل الكفيل , وأخرجه ليضرب عنقه , ولكن مستشاريه رجوه إمهاله حتى ينقضي اليوم , وبينما هم ينتظرون، واليوم يوشك أن ينقضي، إذ طلع عليهم الطائي، فعجبوا من وفائه، وابطل النعمان عادته من اجل ذلك.
وهكذا قد يوقع المرء في الشر تسرعه، ولو صبر لنجا , ويقال للمتعجل : إن غداً لناظره قريب .... أي لا تعجل وانتظر.

على نفسها جنت براقش

3--
قصة المثل..

هذا المثل من أمثال العرب المشهورة ,
وذلك لأن كلبة اسمها بَراقش كانت لقوم, ففاجأهم الأعداء فهربوا ، وكلما أرادوا الاختفاء سمع الأعداء نباح براقش
فتتبعوا القومَ فقضوا عليهم جميعا بسبب هذه الكلبة
التي جنت على نفسها وعلى غيرها أكبر جناية

منقول ,,,,يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
مدير الموقع


عدد الرسائل : 518
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 23/03/2007

مُساهمةموضوع: تحية.   الجمعة أبريل 13, 2007 11:27 am

الاخ الغاليmujamadhabib

ليش بس هذول اكيد يتبع....
لاني كنت مستمتع كثير بالقراءة وبس خلصوا انزعجت
اذا عندك بعد لا تبخل علينا
شكرا لك على كل ما تقدمه من جميل ومميز

_________________
غالي علينا يا جبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwar-elswaida.niceboard.com
diamond
مشرف


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 26/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من طرائف الأمثال العربية   الجمعة أبريل 13, 2007 2:00 pm

تسلم اديك اخي محمد

هناك مصطلحات كثيرة نسمعها ولا نعرف ما هي قصتها الحقيقية

نريد المتابعة معك وأاّيد الاخ مهند في طلب الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برهان غانم
مشرف


عدد الرسائل : 464
Localisation : حاليا سوريا
تاريخ التسجيل : 05/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: من طرائف الأمثال العربية   الجمعة أبريل 13, 2007 4:00 pm

أخي الكريم فعلا أمثال رائعه جدا
فلاتبخل علينا بالمزيد الله يعطيك العافيه
تحياتي الك

_________________
من طود الريان من حم البركان
من صم الصوان خلقنا نار العزفينا
حنا أهل الضيف حنا حرّ الصيف
حنا حد السيف وسأل عنا مواضينا
يلي تسأل عنا حنا درب العزمشينا
عنترأصله منا وعنا سلطان مربينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صدى الايمان
اداري


عدد الرسائل : 431
تاريخ التسجيل : 24/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من طرائف الأمثال العربية   الجمعة أبريل 13, 2007 10:33 pm

شي حلو كثير
الله يسلم هالايدين اخي
اكيد في بعد مهند انا كثير قرات قصص امثال من هالنوع
يلا اخي ضفلنا بعد
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mujamadhabib



عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من طرائف الأمثال العربية   السبت أبريل 14, 2007 4:20 am

الاعزاء Admin
برهان غانم
diamond
صدى الايمان
شكرا لمروركم الكريم
وبدنا فزعتكم لاتمام الموضوع

4-- جــزاء سنمّــار
قصة المثل..

سنمار هو رجل رومي بني الخورنق الذي بظهر الكوفة
للنعمان بن امرئ القيس فلما فرغ منه ألقاه من أعلاه فخر ميتا
وإنما فعل ذلك حتى لا يبني مثله لغيره
فضربت العرب به المثل لمن يجزي بالإحسان الإساءة

ويقال هو الذي بنى قصر أحيحة بن الجلاح
فلما فرغ منه قال له أحيحة: لقد أحكمته
فقال: إني لأعرف فيه حجرا لو نزع لتقوّض من عند آخره
فسأله عن الحجر فأراه موضعه
فدفعه أحيحة من القصر فخرّ ميتا
5---- وافق شن طبقة
قصة المثل..

قال الشرقي بن القطامي: كان رجل من دهاة العرب وعقلائهم
يقال له "شن" فقال: والله لأطوفنّ حتى أجد امرأة مثلي أتزوجها

فبينما هو في بعض مسيره إذا وافقه رجل في الطريق
فسأله شن: أين تريد؟ فقال: موضع كذا يريد القرية التي يقصدها شن
فوافقه حتى أخذا في مسيرهما قال له شن: أتحملني أم أحملك؟
فقال له الرجل: يا جاهل أنا راكب وأنت راكب
فكيف أحملك أو تحملني فسكت عن شن وسارا
حتى إذا قربا من القرية إذا بزرع قد استحصد
فقال شن: أترى هذا الزرع أكل أم لا؟
فقال له الرجل: يا جاهل ترى نبتا مستحصدا فتقول أكل أم لا
فسكت عنه شن حتى إذا دخلا القرية لقيتهما جنازة
فقال شن: أترى صاحب هذا النعش حيا أو ميتا؟
فقال له الرجل: ما رأيت أجهل منك ترى جنازة تسأل عنها
أميت صاحبها أم حي؟ فسكت عنه شن

فأراد مفارقته فأبى الرجل أن يتركه حتى يصبر به إلى منزله
فمضى معه فكان للرجل بنت يقال لها طبقة فلما دخل عليها أبوها
سألته عن ضيفه فأخبرها بمرافقته إياه وشكا إليها جهله وحدثها بحديثه
فقالت: يا أبت ما هذا بجاهل، أما قوله: "أتحملني أم أحملك"
فأراد: أتحدثني أم أحدثك حتى نقطع طريقنا
وأما قوله: "أترى هذا الزرع أكل أم لا"
فأراد: هل باعه أهله فأكلوا ثمنه أم لا
وأمّا قوله في الجنازة: فأراد هل ترك عقبا يحيا بهم ذكره أم لا
فخرج الرجل فقعد مع شن فحادثه ساعة ثم قال:
أتحب أن أفسر لك ما سألتني عنه؟ قال: نعم فسره
قال شن: ما هذا من كلامك فأخبرني عن صاحبه

قال: ابنة لي فخطبها إليه فزوجه إياها وحملها إلى أهله
فلما رأوها قالوا: وافق شن طبقة فذهبت مثلا
6--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من طرائف الأمثال العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انوار السويداء :: الساحة العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: